صرخة مواطن عربي
سياسية ثقافية اجتماعية فنية
إبنة الفنانة مديحة كامل منقول من مدونة دانتلا


ميرهان ابنة مديحة كامل   منقول من مدونة دانتلا ورابطها http://dodo555555.arabblogs.com/

إهداء
أهدى القصة التى سأرويها الآن لكل شابة صغيرة نشأت فى بيئة كثيرة المغريات، وأقول لها: تعلمى من ميرهان ابنة الفنانة الراحلة مديحة كامل قوة الإيمان والثبات، فلقد حاصرها طوفان الثروة والجاه والانفتاح وأراد أن يجرفها فى طريقه.. إلا أنها تشبثت بدينها وقاومت وجاهدت حتى أوصلت نفسها وأمها إلى بر الأمان.. نسأل الله أن يثبتنا على تقواه ويختم بالصالحات أعمالنا.. وهذه هى القصة
 
فى الوقت الذى صنفت فيه الفنانة مديحة كامل كواحدة من أبرز نجمات الإغراء كانت ابنتها الوحيدة ميرهان تسلك طريقا آخر مناقضا تماما للأم، فلقد كانت شديدة التدين، كثيرة التردد على بيوت الله لتتزود من فيوضات الإسلام، وتمتلىء بقيمه التى تأكدت وهى الصغيرة أنه الحصانة والوقاية التى لايمكن لأحد أن يوجد مثلها..وعندما قررت ميرهان ارتداء الحجاب ثارت عليها والدتها ثورة شديدة،إلا أن ميرهان لم تيأس من محاولة جذب أمها للطريق الحق، وبذلت فى سبيل ذلك جهودا مضنية فلقد كانت تكن لوالدتها حبا عميقا
وأخذت ميرهان تركن إلى أمها كثيرا لتحكى لها عما يدور فى دروس العلم التى تواظب عليها فى المسجد، وتسمعها آيات من الذكر الحكيم، حيث كانت دائما ما تدير الكاسيت الموجود فى غرفتها ليرتل آيات من كتاب الله على مسامعها
وأخذت تدعو الله دون كلل أو ملل ليهدى حبيبة قلبها ومع دعاء ميرهان بدأ قلب الأم يلين، وبدأ عقلها يفكر فيما تسمع واشتد ضغط الابنة على الأم لتصحبها إلى مجالس العلم لحضور الندوات الدينية. ومازالت بها حتى شرح الله صدرها للإيمان.......وتقول مديحة كامل كانت ميرهان كأى فتاة مسلمة محجبة ومحتشمة  لا تكف عن قراءة القرآن لى، وكلما أعجبها معنى أوسورة من القرآن الكريم لم تكن قرأتها من قبل، أو قرأتها وكان تفسيرها يخفى عليها وجدت فى لذة الاكتشاف نورا جديدا يشرق أمامها.. ولحسن الحظ كانت دائما تشركنى فى هذا النور
 
المصادر التى قمت بالرجوع إليها
كتاب فنانات تائبات/ عماد نصيف وأمل خضير
كتاب أسرار وراء حجاب الفنانات/ ياسر فرحات
كتاب رحلة الهداية والحجاب/ نبيل محمود
 
 

(26) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 23 فبراير, 2007 12:31 ص , من قبل شاعرالرومانسيه وحيد
من مصر

من حسن حظى ان ابقى اول المعليقين عندك
حيث كنت بشاهد المدونات الجديده
لقيت مدونتك
تسارعت لكتابه تعليق

جميل ما نقلتى وما جمعتى لابنة الفنانه مديحه كامل
دائما بتنقلى افضل المواضيع
حقا كما قلتى بتاْثر فيكى
فاْنها بتاْثر في انا شخصيا
جميل ما نقلتى
على فكره انا لسه منزل مقاله
اتمنى انك تشوفيها
لانها جميله جداالمقاله اللى نزلتها
تقبلى خالص تحياتى وحيد

اضيف في 23 فبراير, 2007 01:44 ص , من قبل محمود النعماني
من مصر

الاخت ماجده سليمان
حفظ الله بناتنا واخواتنا من الزلات ووفقهم الى طريق الصلاح والفلاح
وحفظك من كل شؤ

اضيف في 23 فبراير, 2007 06:12 ص , من قبل magdasuleiman

أخي الجميل شاعر الرومانسية :
من حسن حظي أن تزين مدونتي بتعليقاتك ..
وأن تكون أول المعلقين ..
دمت بخير أخي الجميل وشاعرنا العظيم .. تقبل تحياتي.

اضيف في 23 فبراير, 2007 06:14 ص , من قبل magdasuleiman

أخي الرائع النعماني :
أشكرك أخي على دعاءك .. حقا أنا في أمس الحاجة لهذا الدعاء .. فمنذ سافرت وكأني تركت روحي في مصر ..
أشكرك أخي الكريم .. دمت بخير وتقبل تحياتي

اضيف في 23 فبراير, 2007 08:23 ص , من قبل magneno
من مصر

مدونتك هذه قيم ثمينة وياريت نكتبت كلنا في مواضيع عن النتماء للدين والوطن وهدانا الله جميعا وبجد كل موضوعاتك جذابة ولها هدف مستتر ودائما يكون نبيل بارك الله فيكي وولك وعليكي
ويا بختك يا شاعر الرومانسية ما أقول لأنك مبدع شم رائحة الإبداع قبل أي إنسان وماجدة بسم الله ما شاء الله ربنا يبارك لها ويحفظها وتعيش دائما مبعدة ومدونة هادفة جميييلة

http://magneno.arabblogs.com/archive/2007/2/162671.html

اضيف في 23 فبراير, 2007 08:25 ص , من قبل magneno
من مصر

آسفة الكيبورد عندي مش كويسة أبدا
هناك خطأين في الكتابة وهما الانتماء وماجدة مبدعة جميلة

اضيف في 23 فبراير, 2007 09:03 ص , من قبل محمد الجرايحى
من مصر

الأستاذة الفاضلة : ماجدة سليمان
بارك الله فيك وأعزك
وأشكرلك أنك منحتنا هذه الفرصة الطيبة للتعرف على هذه اللمحة الإيمانية للفنانة الراحلة ( مديحة كامل ) رحمها الله وجعل الجنة مثواها .. وجزى ابنتها الكريمة خير الجزاء وثبتها وحفظها ورعاها

اللهم اهدنا جميعاً إلى الحق وثبتنا عليه يارب العالمين

أخوك
محمد

اضيف في 23 فبراير, 2007 10:38 ص , من قبل magdasuleiman

أختي الجميلة magneno :
أشكرك كثيرا على رأيك الذي أعتز به كثيرا ..
لقد نقلت هذا الموضوع من مدونة دانتلا وهي حقا انسانة تعرف ربها .. وحقا إعلامية من الزمن الجميل ..
كل ما يخطه قلمها هادف ونبيل ..
دمتي بخير وتقبلي تحياتي

اضيف في 23 فبراير, 2007 10:44 ص , من قبل magdasuleiman

أخي الرائع محمد الجرايحي:
أشكرك على كلماتك الجميلة ..
الراحلة مديحة كامل اعتزلت قبل موتها كما يعرف الجميع ..
وقد نشرت الجرائد أيامها ما كان يدور بينها وبين ابنتها المحجبة .. ونجحت البنت في إقناعها بالهداية ..
دمت بخير وتقبل تحياتي

اضيف في 23 فبراير, 2007 06:28 م , من قبل dodo555555
من مصر

حبيبتى الغالية ماجدة
الأوصاف التى قمت بذكرها عنى هى بعض مما تتمتعى به، فأنت شخصية رائعة وقراءتك للموضوعات هى قراءة تدل على امتلاكك لذوق إعلامى رفيع..
جزاك الله كل خير، وجعل ما تقومين به فى ميزان حسناتك..
صاحبة مدونة دانتيلا.

اضيف في 23 فبراير, 2007 08:25 م , من قبل ahmadelmasryahmad
من مصر

الاخت الكريمه ماجده سليمان ....... لطالما قلنا فى انفسنا زيدوا من كثره المقرئيين للقران الكريم والمفسرين له .... وليس زيدوا من فنانات موجودين حاليا نصفهم فى الجحيم انهم بالنسبه لى جحيم هم سيشعلوا نار جهنم بصراحه كده انا كنت حاسس وانا بدخل الصفحه دى انها تكون للشسعراوى والله ان ده احساسى وسبحان الله ياريت متهتموش بالفنانين لانهم دول وقود جهنم وقودها الناس والحجاره والسلام عليكم واسف على احساسى

اضيف في 23 فبراير, 2007 11:06 م , من قبل magdasuleiman

الرائعة الجميلة دودو ..
أنت صاحبة الموضوع ولديك القدرة على الرد أفضل مني على القراء .. أتمنى لو أحببتي أن تردي ..
أما ما وصفتك به فهو أقل مما تستحقين .. يكفي ما تكتبيه في موقعك ومدونتك ..
كلها مواضيع هادفة .. تدل على قلب عامر بحب الله ..
أختي الرائعة دمتي بخير ..

اضيف في 23 فبراير, 2007 11:14 م , من قبل magdasuleiman

أخي أحمد المصري :
حرام عليك .. هي بين يدي خالقها هو وحده بيده حسابها .. الله أعلم مكانتها عنده .. وارجع إلى الكتب وإلى أحاديث الرسول وإلى كلام الله .. ستجد الرحمة والمغفرة ..
قال الله تعالى: "قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم"
فلماذا تحكم عليها وهي بين يدي خالقها الكريم الذي لا يغلق باب مغفرته في وجه أحد ..
أخي تب إلى الله واستغفر من ذنبك .. هو وحده بيده حسابها .. أشكرك .. دمت بخير وتقبل تحياتي

اضيف في 24 فبراير, 2007 11:17 م , من قبل dodo555555
من مصر

أختى الحبيبة ماجدة..
جزاك الله كل خير على كلماتك الرقيقة، وأنت الأفضل..
وأنا يشرفنى كثيرا أن أكتب تعليق فى مدونتك الرائعة..

اضيف في 24 فبراير, 2007 11:24 م , من قبل magdasuleiman

الرائعة الجميلة دودو :
أشكرك أختي الكريمة على إطرائك ..
أتمنى لو تدوم هذه المحبة .. دائما وأبدا أجد ذاتي بين من يحملون قلوبا صافية مثل قلبك ..
أختي الحبيبة .. دمتي بخير وتقبلي تحياتي

اضيف في 24 فبراير, 2007 11:40 م , من قبل dodo555555
من مصر

أخى الفاضل أحمد المصرى..
لو تمعنت فى الموضوع يا أخى جيدا فلن تجدنى أتحدث فيه عن مديحة كامل رحمة الله عليها، وإنما أتحدث عن ابنتها السيدة الفاضلة ميرهان..
ميرهان هذه نشأت فى بيئة شديد التحرر، كثيرة المغريات.
وكانت والدتها تحبها بجنون وتوفر لها كل أسباب الرفاهية حتى إنها أهدتها سيارة مرسيدس وهى ما تزال طالبة فى الثانوية.
ورغم كل هذا فإنها تمسكت بشدة بدين الله، وارتدت الحجاب عندما التحقت بالجامعة رغم غضب والدتها الهائل من ذلك وثورتها العارمة عليها..
وفى الوقت الذى كانت تقدم فيه المرحومة مديحة أفلام الإغراء، كانت ابنتها تتردد على المساجد وتحضر الدروس الدينية، وتجاهد لتجذب والدتها إلى الطريق الحق.. ووفقها الله فى نهاية المطاف إلى هداية أمها..
وتخيل نفسك يا أخى فى مكان السيدة ميرهان.. تخيل نفسك فى بيئة شديدة التحرر والثراء، وكل مافيها يجذبك بعيدا عن طاعة الله، ورغم ذلك تقاوم وتكافح وتسبح ضد التيار، ليس هذا فحسب، بل وتتسبب فى هداية من حولك بفضل الله..
ألن تكون سعيدا وقتها؟
ألن يضرب بك المثل حينذاك فى قوة الإيمان والجلد والشجاعة..
وما يدريك يا أخى، فلعل الله شرح صدر الراحلة مديحة من أجل نقاء وطهارة ابنتها، التى لم تترك لحظة الدعاء الدائم لأمها الحبيبة:(اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون)
وكما رأينا انتقلت مديحة إلى ربها صائمة قائمة متبتلة فى ليلة من ليالى شهر رمضان المبارك..
والعاقبة بالخواتيم..
فاللهم اختم بالصالحات أعمالنا..

اضيف في 25 فبراير, 2007 01:54 ص , من قبل ahmadelmasryahmad
من مصر

ولو بات يومنا بلا اذان .... فعندها لا تلقى فى قلبك امان ......... عندها ستكون كسلان حيرانا ...... عندها ستحمل اوزارنا وبهتانا..... اختى الغاليه ماجده سليمان اتاسف لكى على تعليقى فلن اتمعن جيدا فى الموضوع ويوجد مثل على هذه القصه يخلق من ضهر العالم فاسد بس دى اتقلبت ..... انا شاكر لتنبيهى لخطائى واسف للمره الثانيه والسلام على من اتبع الهدى سيدى وسيد الخلق اجمعين محمدا رسول الله والصلاه والسلام على اصحابه واحبابه اجميعن

اضيف في 25 فبراير, 2007 02:32 م , من قبل magdasuleiman

أخي الرائع أحمد المصري :
أشكرك أخي على العودة إلى الحق ..
فالعودة إلى الحق فضيلة ..
أنت لا تدرك مدى سعادتي بكلماتك هذه .. أنار الله طريقك وهداك وهدانا لما فيه الخير ..
أخي دمت بخير وتقبل تحياتي

اضيف في 28 فبراير, 2007 03:44 ص , من قبل nadinemauritanie
من موريتانيا

مرسى بس والله احس فيه اكثير مجاملات ليش حتى الموضوع جد عادى ولا يثير اى شى الا كونه عن ابنة الفنانة مديحة شكرا بس اشوف ان الاخوان يحاولون جعل الحبة قبة ويقولون هذه هى الهداية والجنة بلاش كلام فاضى اشوى من المنطق والله اشوف كلام وزير الثقافة المصرى صحيح مصر بحجمها ولحمها مصر ام الدنيا تتراجع الى الوراء وا اسفاه وتحتكم الى عقليات الدين الغير مستنبطة من الواقع والقوانين الحضارية بل الى احكام لا يدرى احد مدى نفعها فى هذا الزمن لذلك يجب ان تظل مكانها فى الامس وهى لا تصلح للغد. محبة لمصر ام الدنيا من موريتانيا اتمنى ان تكونى صديقة ولاتزعلى منى.

اضيف في 28 فبراير, 2007 03:06 م , من قبل magdasuleiman
من الكويت

أختي نادين من موريتانيا :
أنت أخت عربية وليس صديقة فقط .. وأنا لا أزعل من النقد .. دخلت مدونتك قبل أن أرد عليك ورأيت اتجاهاتك العلمانية .. هذه الاتجاهات التي سأرد عليها بمقالة كاملة .,. ورأيت تعلقك بنوال السعداوي .. ومن ردك رأيك مدحك لرأي وزير الثقافة في الحجاب ..
سيدتي المقال ليس لي كما أشرت في أوله.,.,
لكني من وجهة نظري مقال رائع .. فيه عظة وعبرة لمن يعتبر .. فكثير من الفتيات بعن آخرتهن بدنياهن ..
بعن الآخرة من أجل متع الدنيا .. أختي انتظري مقالي الذي أرد فيه عليك .. كأخت عربية ..
دمتي بخير وتقبلي تحياتي.

اضيف في 01 مارس, 2007 03:50 م , من قبل dodo555555
من مصر

أختى الحبيبة الرائعة ماجدة
كلام الأخت نادين لا يثير أى غضب، بل نحن الذين نكتب فى موضوعات غريبة مثل القدوة الحسنة والهداية والآخرة...إلخ. وهى موضوعات عفا عليها الزمن!
المفروض أن نكتب عن آخر موديلات الأزياء، وآخر صرعة فى تسريحات الشعر، والشخصيات الهامة جدا مثل نوال السعداوى وفاروق حسنى، تلك الشخصيات التى تدعو إلى نبذ الدين وإبعاده عن حياتنا، فهذا سيؤدى بنا إلى التقدم والرقى من وجهة النظر العلمانية.
آ000000000000000000000000000000 ه
وألف آ0000000000000000000000000 ه
وعلى رأى الشاعر:يعكر صفو المرء أمران فاعجبن/ لنطق بلا داع ٍ وداع ٍ بلا نطق !».
يا ست نادين اقرأى تعليقى على تصريحات فاروق حسنى بشأن الحجاب والذى تم نشره فى جريدة الشرق الأوسط وذلك ردا على مقال الكاتبة صافى ناز كاظم..
تعليقى هو:(الشيء الذى يغيظ فى تصريحات وزير الثقافة فاروق حسنى عن الحجاب أنه برر تصريحاته بأنها لم تكن للنشر وأنها لا تمثل إلا رأيه الشخصي. وأنا أسأل: كيف لم تكن للنشر وهي عبارة عن حديث مع صحافي من جريدة؟ وكيف تكون رأيا شخصيا في أمر من أوامر الله؟ ثم كيف يتورط في هذه التصريحات وهو وزير مسئول وليس رجلا عاديا؟)
وهذا جزء من مقال صافي ناز كاظم:
فجأة انفجر بوجهنا لغم «تصريحات وزير الثقافة فاروق حسني حول الحجاب». علمت به أولا من شريط الأخبار في قناة «الجزيرة»، مساء الخميس 16/11/2006، الذي أفاد بأن «وزير الثقافة المصري يقول إن الحجاب ظاهرة انكفائية». قلت: يووووه...... تاااااني؟
إن السيد الوزير لم يلحظ حجم الإساءات التي بدرت منه والتي شجعت شهية نجوم «الاستثارة» ليتحلقوا خلفه، يطلقون صرخات الاستدعاء لحلقة النار في وليمة نهش جماعية «للحجاب» وشواء «المحجبات» بل وما هو أكثر، بدعوى الذود عن قيم «التنوير» و«التحرير»، في حفل بدائي جاهل وقوده المغالطات والسفسطات، فهذه فرصتهم ليتركوا كل مصائبنا الحقيقية متلذذين بالتباجح الاستفزازي الذي ينتهجونه ويولد الفعل غير المسؤول، ويدفعنا إلى إهدار الطاقة، بتكرار سرد البديهيات لإنعاش الذاكرة، مستدرجين إلى المراء الفارغ. ويبدو أنني مضطرة إلى تلخيص النقاط التي ذكرتها في تقرير برنامج العاشرة مساء الذي لم يتم بثه، وقد بدأتها بتحفظ يؤك

اضيف في 01 مارس, 2007 03:56 م , من قبل dodo555555
من مصر

وقد بدأتها بتحفظ يؤكد أنني لن أدخل في مراء حول ارتداء المسلمة للزي الشرعي الذي فرضه الله سبحانه وتعالى عليها والذي حدده القرآن الكريم في «سورة النور» آية 31 بأمره: «وليضربن بخمرهن على جيوبهن»، وما يخص القواعد من النساء في آية 60 من السورة ذاتها: «فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة» فالمصداقية مرجعيتها علماء الدين والفقهاء أهل الذكر، لكنني أدخل من زاوية حقيقة أن الوزير فاروق حسني هو وزير الثقافة لكل مصر، وهو في موقع مسؤولية، لا يعطيه الحرية في أن ينحاز لتيار ضد تيار غالبية أهل البلاد. فهو مقيد بهذه المسؤولية وبهذا الموقع وبهذه الوظيفة، وإنني في عجب من احتجاجه على هذا القيد وزعمه أن من حقه إعلان رأيه الخاص.

مصر يا سيادة الوزير، لم تصبح بعد دولة «لا دينية»، ولن تصبح إن شاء الله، لكنها مع ذلك، متسامحة مع «اللادينيين». ونحن نرفض «تكفير» من لا يلتزم بطاعة الله، فكيف يتأتى أن يتم رمي الملتزمين بالاستقامة على الهدي القرآني، بالتخوين، و«الانكفائية»، و«العودة إلى الوراء»، و«الردة»، وما إلى ذلك؟ والواقع أن التبرج وعدم الالتزام بالزي الشرعي، هو «الردة»، وهو «التخلف»، وهو «العودة إلى الوراء»، إلى ما قبل الإسلام.

يتحرشون ويستفزون ويستدرجون الناس إلى إهدار الطاقة، لتأكيد ما هو بديهي وثابت ومحسوم، ثم يتهمون ضحاياهم بالانشغال بالأمور «التافهة»، تلك التي لا يكفون هم عن إثارتها في كل منابرهم، يعطلوننا بها، ويسرقون وقتنا !

يا سبحان الله: من الذي فجر اللغم وأثار الضجة وشوش علينا وأكثر اللغط في توقيت مخيف، يتهددنا فيه الجنرال «جون أبي زيد» قائد القيادة الأمريكية الوسطى المسؤولة عن العمليات الأميركية في الشرق الأوسط ، بحرب عالمية ثالثة لمواجهة «التشدد الإسلامي» ؟ )

هدانا الله وإياكم للصواب.

اضيف في 01 مارس, 2007 11:05 م , من قبل magdasuleiman
من الكويت

الرائعة الجميلة dodo :
أشكرك على ردك الكافي الشافي ..
سيدتي حقا أنت من الزمن الجميل ..
أتمنى أن تقرئي مقالي عن نوال السعداوي ونادين ..
سيدتي الفاضلة .. وفقك الله وسدد خطاك لما فيه الخير ..
دمتي بخير وتقبلي تحياتي

اضيف في 05 مارس, 2007 04:53 م , من قبل عيون

شكرا على المقال الرائع اذا لديك اي معلومات عن قصة توبة الفنانة مديحة كامل ارجوا ارسالها لي .. وشكرا لك

اضيف في 05 مارس, 2007 11:35 م , من قبل magdasuleiman

أشكرك يا عيون :
أشكرك على الزيارة التعليق .. مرحبا بك على صفحاتي .. سأبحث لك وإن شاء الله أرسل لك ما تريدين دمتي بخير وتقبلي تحياتي

اضيف في 09 مارس, 2007 03:12 م , من قبل dodo555555
من مصر

حبيبتى الرائعة ماجدة
لو بحثت فى جوجل وكتبت فيه قصة توبة الفنانة مديحة كامل، فسيبرز لك القصة التى أولها: تفتحت عيناى على خالة رائعة.... إلخ.
لا تعتمدى على هذه القصة، فهى قصة كتبتها من وحى خيالى ونشرتها على موقع عمرو خالد عام 2002
ونجحت قصتى وتناقلتها المنتديات على الانترنت، وحذفوا اسمى منها وكتبوا عليها: قصة توبة الفنانة مديحة كامل..
ولقد ضايقنى هذه السرقة كثيرا، وضايقنى أكثر وضع اسم مديحة كامل عليها، فأنا لم أذكر إطلاقا اسم المرحومة مديحة عليها.
وكلام نهائى: الموضوع الذى كتبته ونقلتيه وهو: ابنة مديحة كامل التى لا يعرفها أحد، هو القصة الحقيقية لتوبة الفنانة الراحلة...
وجزاك الله كل خير.



Add a Comment

<<Home